ملتقى الصفوة الثقافي

العودة   ملتقى الصفوة الثقافي > ملتقيات الصفوة الثقافية > ملتقى فكر أهل البيت عليهم السلام

ملتقى فكر أهل البيت عليهم السلام ملتقى يعنى بموضوعات الأعضاء حول مناسبات المعصومين الأربعة عشر عليهم السلام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-31-2009, 03:30 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
محمد حسن
اللهم صل على محمد وآله
 
Lightbulb عالم آل محمد الإمام الرضا عليه السلام

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين .

السلام عليك أيها الإمام الهمام
السلام عليك أيها الإمام السلطان
السلام عليك يا شمس الشموس ، وأنيس النفوس ، والمدفون بأرض طوس .
السلام عليك يا مولاي يا أبا الحسن علي ابن موسى الرضا ورحمة الله وبركاته .
***************************************

ونحن إذ نعيش الذكرى هذه الأيام لولادة ثامن الائمة عليهم أفضل الصلاة والسلام ، وضامن الجنة الامام السلطان ، والمدفون في خراسان ، علي بن موسى الرضا عليه السلام ، وجدت من المناسب أن نذكر بعض الإضاءات من حياة الإمام الرضا عليه السلام ، وبعض الأحداث التي رافقت بزوغ شمس إمامته للفائدة والتأمل .. ونبدأ :

أولا : مولده الشريف
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ولد الإمام أبو الحسن علي بن موسى الرضا عليه السلام في سنة 153 من الهجرة النبوية الشريفة ، حيث بلغ عمره المبارك في سنة شهادته 203 من الهجرة ، خمسون عاماً .

ثانياً : لقب عالم آل محمد
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من المتفق عليه ان الإمام أبو الحسن الرضا ، قد عاش في كنف والده الإمام موسى الكاظم عليه السلام ، ثلاثين عاماً ، حيث كان يسعى لتوجيه الناس نحو ابنه الرضا عليه السلام .
وفي مضمون التوجيهات للشيعة لإمامة ابنه الرضا ، ورد أن الإمام الكاظم هو أول من أطلق لقب عالم آل محمد على أبنه الإمام الرضا عليه السلام ..

وهنا سؤال : لماذا حُدد لقب عالم آل محمد بالامام الرضا والحال أن كل الأئمة علماء ؟
الجواب : هناك عدة إحتمالات ولكن شخصياً يظهر لي الإحتمالات التالية :
الإحتمال الأول : لعل بسبب تأكيد والده الامام الكاظم عليه السلام وتوجيه الشيعة إليه وأن الإمامة من بعده إليه ، فكان يطلق في هذه الأثناء لقب عالم آل محمد في حق إبنه الرضا عليه السلام .
الإحتمال الثاني : من سبب إطلاق لقب عالم آل محمد على الامام الرضا ، إلى حجم الدور الكبير الذي قام به الإمام في نشر العلم والمعرفة ، حتى أطلق البعض على تلك المرحلة ، بالفترة الذهبية في رفعة مقام مذهب أهل البيت عليهم السلام ، حيث أخذ عن الإمام ما يزيد عن 300 من العلماء والفقهاء والرواة ، حتى ذكر بعض المؤرخين أنه جمع من مسائل الإمام الرضا (أكثر من خمسة عشر ألف مسألة) ، وقيل لربما بسبب الإنتصار والغلبة للإمام حين إتسعت حركة المناظرات والحوارات مع أصحاب الملل والنحل في تلك المرحلة .
الإحتمال الثالث : لعل سبب إطلاق اللقب لقراءة أبيه الكاظم لواقع الحال في تلك الأيام ومن أجل دفع حالة التشكيك والتوقف في إمامة الرضا عليه السلام من بعده ، ولعلنا نستفيد هذا الإحتمال من أن الإمام سلام الله عليه بقي أربع سنوات من بعد أبيه ، لم يعلن فيها إمامته الشرعية ، وإن كان البعض يقول أن عدم إعلان الإمام بإمامته بسبب بطش وتحفز هارون العباسي بعد اغتيال والده الإمام الكاظم عليه السلام .

ومن المفيد أن نشير كذلك أنه وقع إختلاف لدى العلماء حول من لقب الإمام أبو الحسن الرضا عليه السلام ، بلقب عالم أل محمد ، حيث الأقول عدة ، لتعدد الروايات ، ولكن في الإجمال نقول أن المتيقن من الأقوال هي :
القول الأول : أن من لقبه هو والده الإمام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام .
القول الثاني : أن من لقبه هو جده مولى الموحدين الإمام أمير المؤمنين عليه السلام .
القول الثالث : أن من لقبه هو فخر المذهب وسراجه الإمام أبو عبد الله الصادق عليه السلام .
القول الرابع : أن من لقبه وأعطاه لقب عالم آل محمد ، هو النبي محمد صلى الله عليه وآله ، كما جاء في كتاب الحق المبين في معرفة المعصومين ، وهذا كما يبدو لي ما يمكن الجمع به بين كل الآراء والروايات ، فكل ما يأتي به كل معصوم ، فهو عن النبي صلى الله عليه وآله فتأمل .


::: دفع شبهات :::
:: دفع شبهة الإمام وقبوله ولاية العهد ::
ومن المغالطات التي أشكل فيها البعض ووقع فيها الجدل ، قبول الإمام لمنصب ولاية العهد في زمن المأمون العباسي ، حيث يقول هؤلاء ، كيف للإمام وهو ابن رسول الله صلى الله عليه وآله ، أن يقبل ويشارك في حكومة ظالمة وقائمة على البطش والإضطهاد ، وقد وصف البعض فيها المأمون ، بأنه رجل مسرف في سفك دماء المسلمين ؟
الجواب : ببساطة خُفي عن هؤلاء أن الإمام إنما ينطلق من المصلحة الدينية العامة للأمة ، ولهذا أحيا الإمام بقبوله المنصب ذكر أهل البيت عليهم السلام بعد حقبة من الملاحقات والإعتقال للشيعة ، وكذلك السعي للقضاء على خط الرسالة المحمدية ، لذا برزت في تلك الأيام حركة ثقافية يقودها الإمام وحركة شعرية في مواجهة الشعر المبتدل الذي يتجه لمدح السلطان الجائر وتشجيع الغناء .
ومن جهة أخرى يستفاد من الروايات وأخبار الأئمة الأطهار بأن المأمون هدد الإمام بالقتل في حال رفضه لمنصب ولاية العهد الصورية .


:: الواقفية في زمان الإمام الرضا .. صفحة سوداء ::

على أثر عمل الشيعة بأمر التقية ، قبل شهادة الإمام الكاظم عليه السلام ، وبدايات تسلم الإمامة للإمام الرضا عليه السلام ، وعلى أثر القمع والإضطهاد القاسي للحكم العباسي ، إستغل بعض الوكلاء المنحرفين هذه الظروف ، فادعوا أن الإمام الكاظم عليه السلام لم يمت ، وأنه لا زال حياً ، ورفضوا الإنقياد والتسليم لأمر الإمام الرضا عليه السلام ، فأنشأوا بذلك مذهب الواقفة ، أي توقفوا عند إمامة أبيه الكاظم عليه السلام .
ووجدت بعض التفسيرات التاريخية لهذا التمرد ومعصية القيادة الشرعية ، أن الأمر يعود لهذه الفئة ، للمال الكثير من الحقوق الشرعية في أيديهم أثناء سجن الإمام الكاظم عليه السلام وعدم رغبتهم بتسليمها للإمام الرضا عليه السلام ،
فكانت عاقبتهم الظلال والخسران .

نسأل الله الإستقامة والثبات
وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين

ملتقى الصفوة الثقافي ملتقى الصفوة الثقافي ملتقى الصفوة الثقافي ملتقى الصفوة الثقافي ملتقى الصفوة الثقافي ملتقى الصفوة الثقافي ملتقى الصفوة الثقافي

هل لديك حساب على فيس بوك وأعجبك الموضوع؟ اضغط على الزر






التوقيع

"وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ"
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

آخر مواضيع الملتقى
الساعة الآن 01:46 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لملتقى الصفوة الثقافي
Loading