ملتقى الصفوة الثقافي

العودة   ملتقى الصفوة الثقافي > ملتقيات الصفوة الثقافية > الملتقى الثقافي

الملتقى الثقافي يتضمن المشاركات الثقافية المتخصصة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-02-2009, 10:21 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الحب الجميل
عضو نشط
 
Arrow حلاوة مذاق القرب والعبادة بعد التوبة والأستغفار

بسم الله الراحمن الرحيم

والصلاة الدائمة التامة على محمد وأهل بيته الأخيار
خلق الله تعالى الإنسان بغية الوصول إلى لقائه وخلق العالم ليوفر له الفرصة اللازمة لبلوغ الهدف النهائي ألا وهو منتهى القرب والأنقطاع لله عزوجل

كما روي في الحديث القدسي (يا عبدي خلقت الخلق لأجلك وخلقتك لأجلي فهل تفر مني )

نرى منتهى الحنان والرحمة في هذا الحديث القدسي فغاية خلقنا هو عبادة الله ونيل رضاه

_ما معنى القرب ومعنى الفرار ؟؟؟
_ولما الفرار من ساحة القدس والرحمة؟؟

نتناول اولا معنى الفرار:

الفرار هوالبعد عن الله بارتكاب الذنب فالذنب هو اتباع الشهوات اي إعلان التحرر على إرادة الله ومشيئته


والذنب من المسائل الحساسة الخطيرة في حياة الإنسان ومن المعروف أن الشيطان والنفس الأمارة بالسوء يزينان الذنب للإنسان في صور متنوعة والغفلة عن الله يؤدي إلى نسيان الله في النفس

فاتباع الشهوات وجهلنا من نعبد على من تجرأنا وخالفنا اوامره
يؤدي ذلك بالنتيجة الى البعد والفرار من عبودية الله إلى عبودية النفس والشيطان .

حلاوة مذاق القرب بعد التوبة ...

من منا لم يصدر منه ذنب لكن هناك أمل كبيروالدليل قوله تعالى (قل ياعبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله ان الله يغفر الذنوب جميعا)

فمن رحمة الله بنا ان تستيقظ ضمائرنا من نوم الغفلة فصحوة الضمير هذه لابد من استغلالها واستثمارها

فطرق باب التوبة وعدم الأصرار على الذنوب من الطافه جلا وعلا

وكم يحب الله تلك الأصوات الحزينة وتلك الدموع التي تسيل مرادها القرب والرضا منه

فتجديد عهد الحب والقرب بيننا وبين الله يقوي متانة حبل الوصال بالله

لننظر كيف يصف هذا الحديث القدسي محبة الله للتائبين (انين المذنبين أحبّ إليّ من تسبيح المسبحين )

فلنتوجه ولنتبتل إليه ولنتضرع في كل الأوقات ولنستذكر ذنوبنا وإيانا والإقرار بها أمام الآخرين لأن في هذا العمل إثم فرب العالمين يحب الستر لذنوب عباده لذلك لم ينشر سيئات خلقه
لنحاسب انفسنا بيننا وبين ذواتنا ونضع ذنوبنا نصب اعيننا ثم نعرضها بين يدي الله ونتوسل اليه ان يمحوها ونستغفره عسى ان يغفرها لنا

وبعد ذلك نستشعر لذة وانشراحا وبهجة حينها نحس بحلاوة العبادة وعندها نستصغر الذنوب وكل لذة تأتي من المعاصي

فما أجمل أن نعلن التوبة النصوح كل مساء

نستعرض هنا مجموعة من آثار القرب والذكر وحلاوة اللقاء بالله :_
*التقيد بطاعة الله على الدوام

*الخضوع والخشوع *عشق العبادة

*السكينة والطمائنينة

* توجه الله نحو العبد

* محبة الله لعبده

ومن الآثار المهمة نجد أن العبد يصل نتيجة ذلك لتزكية النفس وتصفية الباطن والتفكر بالله ولهج الجوارح بذكره في كل الأحوال

جعلنا الله واياكم من الذاكرين الشاكرين لنعمه
والحمدلله رب العالمين

ملتقى الصفوة الثقافي ملتقى الصفوة الثقافي ملتقى الصفوة الثقافي ملتقى الصفوة الثقافي ملتقى الصفوة الثقافي ملتقى الصفوة الثقافي ملتقى الصفوة الثقافي

هل لديك حساب على فيس بوك وأعجبك الموضوع؟ اضغط على الزر






آخر تعديل الحب الجميل يوم 12-02-2009 في 11:40 PM.
رد مع اقتباس
قديم 12-03-2009, 04:39 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
محمد حسن
اللهم صل على محمد وآله
 
افتراضي

مشاركة إيمانية تفيض منها العبر وكلمات النور
بوركتم ببركة الصلاة على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
*****************************
وفي مشاركتكم القيمة عدة نقاط ومفاهيم مهمة :
ـ ضرورة العودة الى الله
ـ حلاوة القرب الى الله بالعبادة
ـ التوبة النصوح
لكن ما لفت إنتباهي الخلط في مصطلح الفرار وتعريفه .
والتمرد على الأحكام وإتباع الشهوات في مقابل الارادة والمشيئة الالهية !
حيث لا يخفى ان اتباع الشهوات والذنب معصية لله يستحق بها العقاب أو الرحمة والمغفرة .
والحال أن مواجهة الإرادة الإلهية هو مصداق للكفر والعياذ بالله فتأمل اختي .
على العموم ستكون مداخلتي حول التوبة والعودة إلى الله تعالى ..
فقد ذكرعلماء السلوك والعرفان في التعليق على الآية الكريمة : (إنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بـِجَهالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ فَأُولئِكَ يَتُوبُ اللهُ عَلَيْهِمْ وَكانَ اللهُ عَلِيماً حَكِيماً) .
أن قبول الله تعالى توبة العباد إنما بشرطين :
الشرط الأول : من عصى الله عن جهل كما هو ظاهر الآية المباركة .
والجهل هنا كما لا يخفى في مقابل العناد والعمد .
الشرط الثاني : العودة السريعة كما قال سبحانه (ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ) .
وإن كان ذهب بعض العلماء إلى أن المقصود بالتوبة من قريب ، هي العودة إلى الله والتوبة إليه قبل الموت ، ولو في ساعة الإحتضار .
ولكن السؤال هنا : كيف تُقبل توبة أهل المعاصي ؟
هناك عدة آراء ولكن أجودها كما يميل أهل العرفان ، تكون بأمرين :
الأول: الإقلاع عن الذنب .
الثاني: الإستغفار .
فالإقلاع عن الذنب واضح ، ولكن ماذا يقصد بالإستغفار ؟
هل مجرد لفظ أستغفر الله ربي وأتوب إليه تكفي لقبول التوبة ؟
الجواب: ان الإستغفارهنا له عدة مصاديق ومعاني نذكرها بإختصار :
الأول: الندم على ما مضى .
الثاني: العزم على ترك العود إليه أبداً .
الثالث: أن تؤدي إلى المخلوقين حقوقهم حتى تلقى الله وليس عليك تبعة .
الرابع: أن تعمد إلى كل فريضة عليك ضيّعتها فتؤدي حقها .
الخامس: أن تعمد إلى اللحم الذي نبت على السحت فتذيبه بالأحزان حتى‏ تلصق الجلد بالعظم وينشأ بينهما لحم جديد .
السادس: أن تذيق الجسم ألم الطاعة كما أذقته حلاوة المعصية .
السابع: المسارعة بغسل التوبة .

أسأل الله رحمته الواسعة
وكل الشكرأختنا لهذه المشاركة
حفظكم الله






التوقيع

"وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ"
رد مع اقتباس
قديم 12-04-2009, 11:45 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
الحب الجميل
عضو نشط
 
Lightbulb شمعة مضيئة..

بسم الله الراحمن الرحيم
والصلاة و السلام على اشرف الخلق محمد وآله الأطهار
بداية جمعة مباركة

اشكر لكم مشرفنا العزيز مداخلتكم الطيبة لقد نثرت العبير في هذه الصفحة

لكن أود ان اضي شمعة وهي بخصوص مفردة *الفرار*
انه اذا ذكر العبد ربه بشكل كامل وتام من خلال طاعته وطاعة أهل البيت عليهم السلام فإنه يسكن بجوار الله تعالى ويطمئن قلبه وتهدأ روحه
لقوله تعالى ( الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم ألأ بذكرالله تطمئن القلوب ) سورة الرعد28

تبرز في المقابل صورة سوداء مظلمة اسمها الذنب وهو تكبر على العبادة وترك الذكر الحقيقي وحجاب يحول بين الأنسان ولقاء الله تعالى
فكما أن الطاعة سبيل للدخول إلى محضر الله والسكن بجواره فإن الذنب هو طريق للبعد والطرد من هذه الساحة الإلهية
وارى انه في هذه الحالة يكون فرار العبد من الله ومصاحبة الشيطان والنفس
و تقبل الله هذا الجهد اليسيربقبول حسن ببركة الصلاة على محمد وآله







آخر تعديل الحب الجميل يوم 12-04-2009 في 12:44 PM.
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

آخر مواضيع الملتقى
الساعة الآن 07:11 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لملتقى الصفوة الثقافي
Loading